نصائح ومقترحات تعين المسلم على الثبات بعد شهر رمضان 2020

الثبات بعد رمضان حُلمٌ يَنشُدُه جميع المُسلمون، إلا أنَّ الأحلام لا تتحقق بمجرد أن نَنشُدُها! فالهمة العالية التي قضينا بها شهر رمضان، تتبخر ويحل محلها فتور، وبالطبع يُصاحب ذاك الفتور ندم، لأننا بذلك نُهدر ما حققناه من إيمانيات مرتفعة، وبعد أن تناولنا موضوع مهم، ألا وهو ماذا بعد رمضان، سنتناول في موضوعنا هذا أسباب الانتكاس بعد شهر رمضان وهي:

  • غياب حافز قوي يُدعى “شهر رمضان”.
  • حاجتنا لوجود محفزات قوية جديدة تُضاهي في عُمقها وسحرها، عُمق وسحر شهر رمضان المبارك.
  • عودة الحياة إلى طبيعتها بعد شهر رمضان، ومن طبيعة حياة المُسلمين ما هو مؤلم، إذ أن المساجد لم تَعُد عامرة بالمُصلين كما كانت في رمضان، الجميع من حولك مُنشغل بالحياة وتفاصيلها الكثيرة التي لا تنتهي، فتنقضي الأوقات في طعام وشراب وغيبة ونيمة، وانشغال بمواقع التواصل الاجتماعي، وما إلى ذلك.
  • عدم مقاومة روتين الحياة الذي اعتدنا عليه بعد شهر رمضان، فجميع ما سبق وذكرناه، نستطيع مقاومته للحفاظ على إيماننا، وصلاتنا وكل عباداتنا.
  • صعوبة البقاء على نفس الوتيرة، فالعزيمة لا تدوم.
  • عودة الشياطين إلى ما كانت عليه قبل شهر رمضان، بعد أن صُفِّدَت طوال أيام شهر رمضان.

السبيل إلى الثبات بعد رمضان

فيما يلي، نستعرض معكم أهم الأسباب التي من شأنها أن تؤهلنا، إلى الثبات بعد شهر رمضان، بمشيئة الله عَزَّ وَجَلَّ، وهي:

  1. تجديد الهمة والتفكير في حوافز قوية، مثل استحضار الأجر الكبير الذي سوف يُكافيء به الله تبارك وتعالى عباده المؤمنين، الثواب العظيم للطاعات والعبادات، التي نتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى، فيجب ألا يغيب أبدًا عن بال كل مُسلم ومُسلمة، أثر الحسنات العظيم الذي تُحدثه على القلب والروح.
  2. ندعو الله تبارك وتعالى باستمرار، أن يثبتنا ويثبت قلوبنا على طاعته وعلى دينه، فذلك من أهم أسباب الثبات بعد رمضان.
  3. الإبتعاد بشكل كامل عن أصحاب السوء، وكل مجلس لا يجلب لجلسائه سوى الشر، أو التفاهة، والثرثرة التي لا طائل ولا منفعة منها.
  4. البحث عن صحبة صالحة ورفقة خير، لتكون عونًا لنا على طاعة الله بعد شهر رمضان.
  5. مقاومة النفس وهواها، وعدم الاستسلام للأفكار السيئة، التي تجلب على المُسلم الكثير من الذنوب والسيئات.
  6. القراءة عن أهمية الوقت في رمضان وغير رمضان، الوقت هو وحدة قياس العُمر، والعُمر مهما طال فهو قصير جدًا، فلو كان العُمر فعلًا قصير، فكيف نقضي أوقات كثيرة منه في غير الطاعة؟ سيساعدنا في ذلك بشكل كبير، إدراك وفهم قيمة الوقت التي لا ثمن يساويها قيمتها الحقيقية في حياة كل مُسلم.
  7. تذكر الموت دائمًا، والابتعاد عن طول الأمل الزائف في الدنيا، ففي لحظة لا يعلمها إلا الله، سوف يكتب لنا الله الموت، ولن يكون بوسعنا بعدها العودة مرة أخرى، للندم على ما فات، وما قدمناه من تقصير في العبادة.
  8. صيام الاثنين والخميس من كل أسبوع.
  9. صيام ثلاثة ايام من كل شهر، فقد جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام).
  10. الاجتهاد قدر المُستطاع في تحصيل أجر وثواب السُنن من الصلاة والنوافل والوِتر والوِرد، وبناء سدود وحواجز قوية لمقاومة وصول الفتور إلى الفرائض.

هل وجدت هذا مفيدا؟

انقر على نجمة للتقييم!

متوسط التقييمات / 5. عدد التقييمات:

Comments are closed.