معلومات مهمة للنساء في شهر رمضان

حكم صلاة المرأة في المسجد

حكم صلاة المرأة في المسجد ، فكثيرًا ما يتسائلن النساء عن بعض الأمور الفقهية، التي تعتمد على أقوال وأحكام وفتاوى العلماء الخاصة بهن، لكنهن يجهلن بما قاله علماء الدين في مثل هذه المسائل، لذلك نستعرض معهن في موقع رمضانوبيا، 6 نقاط مهمة في حكم صلاة المرأة في المسجد وهي:

اقرأ أيضا:

فتاوى رمضان.
احكام زكاة الفطر.
احكام الصيام للنساء.

  1. صلاة المرأة في بيتها أفضل من ذهابها للمسجد للصلاة، ويجوز لها أن تصلي في جماعة مع النساء الموجودين من أهل البيت، وتكون الإمامة لمن هي أفضلهن في قراءة القرآن الكريم وأكثرهن علمًا، وتتوسطهم (لا إلى اليمين ولا إلى اليسار)، وإذا لم تكن من حفظة القرآن الكريم، جاز لها أن تقرأ من المصحف، حتى إن صلت وحدها جاز لها ذلك.
  2. صلاتها في المسجد، يكون أفضل صفوفها هو آخرها (آخر صف في المسجد)، ويكون شرها أولها (لأنه الأقرب للرجال)، بمعنى أنه إذا كانت المرأة المُسلة قد عزمت على أداء صلاة التراويح مثلًا في المسجد، فإن أفضل صفوف النساء آخرها، وأسوأها أولها، إلا إذا كان هناك مصلى خاص بالنساء وحدهن، فأفضل الصفوف أولها.
  3. مُحَرَّم على المرأة الخروج متعطرة، إذا كانت ستمر في طريقها بالرجال، ويشمل ذلك أيضًا التروايح.
  4. مُحَرَّم على المرأة كذلك أن تركب السيارة مع سائق غير محرم وحدها.
  5. يكون من الواضح وجود خلل كبير في تسوية صف النساء، عند صلاتهن في المساجد بشهر رمضان، وهذه تُعَد مُخالفة، إذ أنه من المُفترض أن يتم تسوية صفوف الصلاة عمومًا، لوجوب ذلك على النساء والرجال أيضًا، ومن أمثلة المخالفات التي تحدث في صلاة النساء بالمساجد في شهر رمضان: تقدم إحداهن أو تأخرها عن الصف، والبدء في صف جديد قبل تكملة الصف الذي يتقدمه، أو تقطع الصف بأن يكون كل اثنتين أو ثلاثة منهن منفصلين عمن بجانبهم، إلى آخره. ولتجنب هذه المخالفات: يجب العلم بأنه عند انشاء صف جديد، فإنه يبدأ من الوسط وليس من اليمين، ويجب ألا يبدأن صف جديد قبل إتمام الأول مع مراعاة سد الفُرَج بين المُصليات.
  6. مكروه للنساء أن تمسك المصحف وتتابع قراءة الآيات التي يصلي بها الإمام في المسجد، ويعود سبب كراهية ذلك إلى ما يترتب من حركات لا حاجة لها، وفيها أيضًا ترك لسُنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ألا وهي وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى.