16 حق من حقوق الأبناء على الآباء في الإسلام

16 حق من حقوق الأبناء على الآباء في الإسلام

للأطفال في الأسرة شأن کيیر، فالأسرة هي البيئة التي يشرب منها الأبناء قيمهم ومعاييرهم ونظرتهم للحياة، ففي الأم يجد الحضن الذي يأوي إليه فيشعر بالأمان والحنان والحب، وفي الأب يجد المثال والوقاية والمنقذ، وفي الاخوة والاخوات يجد تلاميذ مدرسة الأسرة الذين يأخذ عنهم ما لم يحصله من الوالدين.

من الأسرة بأخذ الطفل دينه فيظل على فطرته مسلما، ولن يكون هذا وذاك الأبناء على تعليم الأبوين وتوجيههم وفي هذا روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله : "ما من مولود يولد إلا على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه"، ثم يقول أبو هريرة فطرة الله التي فطر الناس عليها. وتقع مسئولية تربية الابن على الأبوين بحكم واجب رعايتهما لأولادهما، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، والإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم مسئول عن رعيته".

من حقوق الأبناء على الآباء في الإسلام

  1. ويؤكد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفعل وليس بالقول فقط أن حنان الأبوين وعطفهم وحنانهما على الأطفال هو حجر الزاوية في تربيتهم ، فعن قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجلس وهو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي لأبي العاص بن الربيع، فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها رواه البخاري.
  2. وعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني فيقعدني على فخذه، الحسن على فخذه الآخر ثم يضمنا ثم يقول اللهم ارحمهما فإني أرحمهما.
  3. ورسول الله يكره أن يكون الطفل في مظهره مدعاة للسخرية أو المكروه من القول فقد ورد في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى صبيا قد حلق بعض رأسه وترك بعضه فنهاهم عن ذلك وقال : احلقوه كله.
  4. ويضرب الرسول المعلم مثلا في احترام الطفل کی يتربى على احترام الذات، فعن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره الاشياخ فقال للغلام أتأذن لي أن اعطي هؤلاء ؟ قال الغلام : لا والله يارسول لا اوثر بنصيبي منك أحدا. وهكذا يضرب الرسول الامين مثلا للمربين في معاملة الأطفال، فهو صاحب الرسالة يستأذن غلاما في أمر تقديم الشيوخ عليه ويأبى الغلام فينفذ الرسول له رغبته.
  5. وقد بلغ عطف الرسول عليه الصلاة والسلام على الأطفال انه انذر من لا يلاطف الأطفال ولا يقبله بانه لن يرحم يوم القيامة. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال أن الاقرع بن حابس أبصر النبي صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن فقال : إن لي عشرة من الولد ما قبلت ولدا واحدا منهم فقال - صلى الله عليه وسلم - أن من لا يَرحَم لا يُرحَم.
  6. وأنذر الرسول من يضرب الطفل بنار جهنم، عن أبي مسعود قال : كنت أضرب غلاما فسمعت صوتا من خلفي يقول اعلم يا أبا مسعود: الله أقدر عليك منك عليه فالتفت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : یارسول الله فهو حر لوجه الله فقال أما والله لو لم تفعل لمستك النار أو للفحتك النار.
  7. والإسلام أمر الاسرة أن ترعى النشء اكمل رعاية وان تعدل بين الأولاد وتحقق المساواة بينهم، فلا تميز بين ذكر وانثى ولا بين كبير وصغير، فإن التفرقة بينهم تزرع الحقد في صدورهم فتنشأ بينهم منذ الصغر العداوة والبغضاء، روى الشيخان في صحيحهما "عن النعمان بن بشير أن أباه أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني نحلت ابني هذا غلاما كان لي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل ولدك نحلته مثل هذا ؟ فقال لا فقال صلى الله عليه وسلم فارجعه".
  8. وأوجب علينا صاحب الشرع الشريف صلى الله عليه وسلم أن نأمر أولادنا بالصلاة لسبع "مروا أولادكم بالصلاة لسبع سنين واضربوهم عليها لعشر سنين وفرقوا بينهم في المضاجع".
  9. وأن تعلمهم القرآن اذا عقلوا.
  10. وقرر الإسلام حقا واجبا على الاباء لاولادهم فأوجب على الأب أن يتخير لهم أم تكون ذات خلق ودين.
  11. وان يحسن اسم الأولاد، فقد اختار النبي صلى الله عليه وسلم اسمى سبطيه (الحسن والحسين) رضي الله عنهما، وأمر الإسلام الأسرة أن تعمل على تحقيق هذه الأوامر حتى لايحدث عقوق الابناء للوالدين فيحدث الخراب والدمار ويقتل الابن والديه او يقتل الأب أو الأم ابنهما. جاء رجل الى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له أمير المؤمنين إن ابني هذا يعقني فقال عمر للابن أما تخاف الله في عقوق والدك؟ فقال الابن: یا امیر المؤمنين أما للابن حق على والده؟ قال عمر رضي الله عنه حق عليه أن يستنجب أمه ويحسن اسمه ويعلمه كتاب الله.. فقال الابن فوالله ما استنجب امی وما هي الا ام مشتراة ولا احسن اسم بل سماني (جعلا)، ولا علمني من كتاب الله آية واحدة! فالتفت عمر الى الرجل وقال تقول ابني يعقني؟ فقد عققته قبل أن يعقك وأسأت إليه قبل أن يسيء إليك.
  12. الطفل ولد على الإسلام وقلبه صفحة بيضاء نقية فإذا زرعنا في قلبه الخير والمبادئ والقيم، وربينا نفسه على التقوى، ودربنا عقله على الفكر الواعي السليم، فانه ينشأ تنشئة طيبة مباركة وتختفي من الدنيا الجرائم التي تحدث بين الأولاد.
  13. ومن حقوق الأولاد على ابائهم حق التربية والتعليم والناديب والانفاق عليهم الى ان يقدروا على الكسب فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوجه المسلمين الى تربية أبنائهم وفق منهج الله.
  14. ويحث الاسلام على رعاية البنات فقد خصهن بالعناية والرعاية فعن عائشة رضي الله عنها قالت : جاعت امراة ومعها بنتان لها فسالتني فلم تجد عندي شيئا غير ثمرة واحدة فاعطيتها اياها فاخذتها فقسمتهما بين ابنتيها ولم تاكل منها شيئا ثم قامت فخرجت وابنتاها فدخلن على البني صلي الله عليه وسلم فحدثته حديثها فقال البني صلى الله عليه وسلم من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار.
  15. وقال صلى الله عليه وسلم فمن كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن فاطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته كن له حجابا من النار.
  16. كما قال صلى الله عليه وسلم ايما رجل كانت عنده وليدة فعلمها واحسن تعليمها وادبها واحسن تادبها واعتقها فتزوجها فله أجران.
يتبين لنا مما سبق من حقوق الأطفال والأولاد على والديهم، أن الإسلام دين عظيم، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو رسول الإنسانية.